Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

الثلاثاء، 11 أكتوبر، 2011

مدرب انجلترا :استبعد روني عن التشكيل وسيغيب عن مباراة أسبانيا


عاقب فابيو كابيلو مدرب منتخب انجلترا لاعبه وين روني من انه لن يتم دعوته بشكل تلقائي إلى تشكيلة الفريق عقب قضائه فترة الإيقاف لخوض نهائيات بطولة أوروبا لكرة القدم العام المقبل.
وقال الايطالي كابيلو لوسائل إعلام بريطانية انه لا يخطط للدفع بروني منذ البداية في أي من المباريات الاستعدادين قبل انطلاق البطولة عقب طرد المهاجم الانجليزي في مباراة الجبل الأسود يوم الجمعة الماضي. وسيعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليوفا) في وقت لاحق من اليوم متى ستنظر لجنة الانضباط في مخالفة روني، إلا أن كابيلو أكد انه في حال توقيع عقوبة الإيقاف لمباراة أو مباراتين على اللاعب فانه من غير الضروري أن يعود ثانية إلى التشكيلة عقب إنهاء العقوبة.
وقال كابيلو للصحفيين "أريد أن ابحث عن حل للمباراة الأولى أو لأول مباراتين واللتين لن يخوضهما روني.. وإذا ما وصلنا إلى هذا الحل فانه سيكون بحاجة للعمل للعودة إلى التشكيلة الأساسية". وأضاف "انتم تعرفونني.. ارتكب أخطاء في بعض الأحيان إلا أنني أحاول اختيار أفضل اللاعبين وهم في أفضل لحظات أدائهم.. هناك لاعبان لم أقم باختيارهما لهذه المباراة رغم أنهما أديا بشكل جيد حقا". وتابع "شاهدت المباراة التي خاضها جيرمين ديفو أمام ارسنال. لقد أدى بشكل جيد حقا حيث كان يعدو كثيرا ويضغط كثيرا. نفس الوضع بالنسبة لدانييل ستوريدج".
وواصل كابيلو حديثه قائلا "يمكنني أن استبعد روني، إذا ما كان الباقون على ما يرام فإنهم سيشاركون، وضعت خلال مسيرتي كمدرب الكثير من اللاعبين الجيدين على مقاعد البدلاء". مؤكدا أن اللاعب سيغيب بالتأكيد عن المواجهة الودية أمام أسبانيا بطلة العالم على استاد ويمبلي الشهر المقبل.

روماريو يستنكر مطالب الفيفا بشأن كأس العالم 2014

قال نجم المنتخب البرازيلي السابق روماريو إنه ينبغي عدم السماح للاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا باملاء شروطه على البرازيل فيما يخص دورة كأس العالم لكرة القدم التي ستستضيفها البلاد عام 2014.
وقال روماريو، الذي يشغل الآن مقعدا في البرلمان البرازيلي، إنه لا ينبغي تعديل القانون المعمول به في البرازيل الذي يتمتع بموجبه الطلبة والمسنون بحق حضور المباريات باسعار مخفضة.
ويناقش البرلمان البرازيلي في الوقت الحاضر مشروع قانون يلبي شروط الفيفا.
وكان روماريو قد قاد خط الهجوم البرازيلي عندما فاز المنتخب ببطولة كأس العالم للمرة الرابعة عام 1994.
وكان النجم السابق يتحدث اثناء زيارة تفقدية قام بها لملعب ماراكانا بريو دي جانيرو الذي يجري ترميمه لاستضافة جانب من الدورة.
وقال روماريو: "اذا لم توضع الفيفا في مكانها الطبيعي، ستصبح اكثر سطوة من رئيسة جمهوريتنا."
واضاف روماريو ان بامكان الفيفا ان تتحمل نفقات التذاكر المدعومة للطلبة والمسنين التي لن تتجاوز الـ 100 مليون دولار.
وقال: "بوسع الفيفا ان تتخلى عن قليل من ارباحها في سبيل اتاحة الفرصة للبرازيليين للمشاركة في الدورة."
من جانبها، تصر الفيفا على ان الارباح التي تحققها من بطولات كأس العالم يعاد استثمارها في المجالات الكروية.
وكان روماريو قد عبر عن رأيه بصراحة اكثر عبر حسابه في موقع تويتر، إذ قال: "على البرازيل ان تمتنع عن ان تكون أمه لفيفا، يجب احترام سيادة بلادنا."
كما حذر روماريو من ان مشاريع البنية التحتية الخاصة بالدورة، بما فيها المطارات ونظم النقل، متخلفة عن مواعيدها، وقال: "لن تتمكن البرازيل من تنظيم افضل دورة كأس عالم في التاريخ كما ادعى البعض. لم تكون الدورة دورة للشعب البرازيلي."
وكان سيب بلاتر، رئيس الفيفا، قد كتب الى الرئيسة البرازيلية ديلما روسيف في الشهر الماضي معبرا عن قلقه من تأخر العمل في تشييد الملاعب والمرافق الاخرى الخاصة بالدورة.
كما تضغط الفيفا باتجاه مصادقة البرلمان البرازيلي على قانون كأس العالم الذي ينظم عمليات حماية الملكية التجارية وحقوق البث التلفزيوني وبيع المشروبات الكحولية في الملاعب.

الاثنين، 10 أكتوبر، 2011

جنوب أفريقيا تحتج رسميا على نظام التأهل في الإتحاد الأفريقي لكرة القدم

قدمت جنوب أفريقيا احتجاجا رسميا لدى الإتحاد الأفريقي لكرة القدم على نظام التأهل لبطولة كأس الأمم الأفريقية التي ستقام العام القادم في كل من غينيا والجابون.
ويشعر منتخب البافانا بافانا أو الأولاد كما يلقب منتخب جنوب أفريقيا بالغبن من أن النيجر قد تأهلت من المجموعة (ج) بالرغم من أن جنوب أفريقيا لديها رصيد أكبر من الأهداف.
وقال اتحاد كرة القدم في جنوب أفريقيا "سانا" في بيان "نريد أن نلفت الإنتباه إلى أننا نعتزم الطعن على هذا النهج في تفسير اللوائح وتطبيقها".
ويأتي الطعن من جنوب افريقيا بالرغم من أن مدرب منتخبها بتسو موسيمان اعترف بأنه لا يعرف القواعد التي يتم على اساسها تأهيل الفرق للبطولات في أفريقيا.
وقال موسيمان "هل تعتقد أنني كنت سأترك المهاجم ماجورو ليلوهنولو جالسا على دكة البدلاء وأشرك بدلا منه لاعب خط وسط لو أنني كنت أعرف أننا بحاجة إلى هدف؟ .. هذا ليس منطقيا بالطبع".
وتقضي قواعد الإتحاد الأفريقي لكرة القدم على حسم بطاقة التأهل بناء على فارق الاهداف في حال تساوي منتخبين في النقاط ، ولكن تلك الطريقة ثبت أنها شائكة بعد أن تساوت ثلاث فرق في المجموعة في عدد النقاط وهي النيجر جنوب أفريقيا وسيراليون ولكل منها تسع نقاط.
وبالرغم من خسارة النيجر بثلاثة أهداف مقابل لا شيء أمام المنتخب المصري إلا أنها تأهلت للنهائيات للمرة الأولى في تاريخها وذلك بفضل المادة 14.1 من القاعدة التي أقرها الكاف لبطولة الأمم الأفريقية عام 2012.
وتنص تلك القاعدة على أنه في حالة تساوي النقاط بين فريقين أو أكثر في نفس المجموعة وبعد انتهاء كافة المباريات ، فإن العنصر الحاسم لصالح أي منتخب يكون هو عدد النقاط التي أحرزها من مباراتيه مع أي منتخب آخر يتنافس معه على التأهل.
وحتى في حالة تعادل عدد النقاط بين فريقين أو أكثر فإن ترتيب فرق المجموعة يخضع لعنصر حاسم هو الذي نصت عليه المادة 14.1 وهو عدد النقاط التي حصل عليها كل فريق من مباراته مع كل فريق آخر في المجموعة .
وبهذا المعيار تكون النيجر هي صاحبة المركز الأول في المجموعة لإنها حصدت ست نقاط من مباراتيها مع كل من جنوب أفريقيا وسيراليون، بينما حصل كل من الفريقين الآخرين على خمس نقاط من المباريات بين كل منهما.
ولكن مدرب جنوب افريقيا يقول إنه كان يلعب على التعادل في مباراته الأخيرة على أرضه مع سيراليون ظنا منه أن التعادل سيكفيه للتأهل. ويضيف قائلا إنه كان يحسب أن فارق الأهداف سيكون هو العنصر الحاسم للتأهل ، ولذا فإنه عندما علم أن النيجر خاسرة في القاهرة عدل طريقة لعبه للإكتفاء بالتعادل مع سيراليون.
والحقيقة أن جنوب افريقيا كانت بحاجة إلى الفوز وليس التعادل على أرضها كي تتأهل ، ولكن أحدا لم يكلف نفسه عناء التمعن في قواعد الكاف.
على أية حال ، من غير المحتمل أن يقبل الكاف طعن جنوب أفريقيا ، وسيكون على منتخب الأولاد أن يقنعوا بأنهم سيشاركون بكل تأكيد في بطولة الأمم الأفريقية لعام 2013 بعد أن أعلن الشهر الماضي أن جنوب افريقيا ستستضيف تلك البطولة.

تأهل المغرب والسودان إلى نهائيات أمم افريقيا

أكمل المنتخبان المغربي والسوداني عقد الفرق المتأهلة إلى نهائيات كأس أمم افريقيا 2012 التي تستضيفها غينيا الاستوائية والغابون.
فقد انفرد المنتخب المغربي بصدارة المجموعة الرابعة للتصفيات بفوز كبير على ضيفه التنزاني بثلاثة أهداف مقابل هدف في المباراة التي جرت مساء الأحد في مراكش.
افتتح نجم أرسنال مروان الشماخ التسجيل لأصحاب الأرض في الدقيقة 20 بكرة رأسية، لكن سادالا أحرز هدف التعادل للمنتخب الزامبي في الدقيقة 40 بتسديدة قوية من على بعد أربعين مترا.
وفي الشوط الثاني هاجم المنتخب المغربي بقوية لتحقيق فوز يضمن له التأهل دون الدخول في حسابات نتائج الفرق الأخري، وبالفعل أحرز عادل تاعرابت الهدف الثاني للمغرب في الدقيقة 70.
وفي الوقت المحتسب بدلا من الضائع للمباراة أحرز مبارك بوصوفة الهدف الثالث للمنتخب المغربي الذي رفع رصيده إلى 11 نقطة تصدر بها المجموعة بفارق ثلاثة نقاط عن منتخب افريقيا الوسطى الذي انهزم أمام مضيفه الجزائري بهدفين دون مقابل.
كما تأهل المنتخب السوداني ضمن أفضل الفرق صاحبة المركز الثاني رغم انه انهزم يوم السبت في ام درمان امام منتخب غانا بهدفين دون مقابل في المجموعة التاسعة ، حيث ان رصيد السودان وصل إلى 13 نقطة.
تعد هذه المرة الأولى التي تتأهل فيه السودان إلى نهائيات افريقيا منذ عام 1976.
وفي أبيدجان انهى منتخب ساحل العاج الذي ضمن التأهل التصفيات بالفوز السادس بعدما تغلب على ضيفه البوروندي 2-1 في المجموعة الثامنة.
سجل كولو توريه هدف التقدم لساحل العاج في الدقيقة 70، وتعادل دوغاري نداباشينزي لبوروندي في الدقيقة 77.
وفي الدقيقة الأخيرة من الوقت الأصلي للمباراة أحرز يايا توريه هدف الفوز لساحل العاج.
ورفعت رصيدها الى 18 نقطة في الصدارة بفارق 12 نقطة عن رواندا.
أما المنتخب السنغالي فقد عزز صدارته للمجموعة الخامسة بالفوز بهدفين دون مقابل على مضيفه منتخب موريشيوس.
وأنهت السنغال التصفيات في الصدارة برصيد 16 متقدمة بفارق 5 نقاط عن الكاميرون التي فشلت في التأهل رغم فوزها على مضيفتها جمهورية الكونغو 3-2 يوم الجمعة الماضي.
وبذلك تتنافس في النهائيات غينيا الاستوائية والغابون(باعتبارهما الدولتين المضيفتين) والنيجر وأنغولا وبتسوانا وساحل العاج وغانا وغينيا بيساو والسنغال ومالي وتونس وزامبيا وبوركينا فاسو والمغرب وليبيا والسودان.
وتغيب عن البطولة فرق من العيار الثقيل مثل المنتخب المصري الفائز بالبطولات الثلاث الماضية، ومنتخبات الكاميرون وجنوب افريقيا والجزائر( الفريق العربي الوحيد في نهائيات كأس العالم 2010).

السبت، 8 أكتوبر، 2011

الأرجنتين تفوز علي تشيلي بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في تصفيات كأس العالم 2014

أحرز المهاجم الأرجنتيني الخطير جونزالو هيجوين ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود منتخب بلاده إلى بداية رائعة في تصفيات قارة أمريكا الجنوبية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل اثر تغلبه على ضيفه منتخب تشيلي 4/1 فجر السبت في الجولة الأولى من التصفيات.
وأحرز هيجوين مهاجم ريال مدريد الأسباني أهدافه الثلاثة في الدقائق الثامنة و52 و64 وأحرز ليونيل ميسي مهاجم برشلونة الأسباني الهدف الثاني للفريق في الدقيقة 26 ليستعيد بذلك ذاكرة التهديف في مبارياته مع منتخب بلاده. فيما سجل ماتياس فيرنانديز الهدف الوحيد للمنتخب التشيلي في الدقيقة 60 .
وتصدر المنتخب الأرجنتين بذلك جدول التصفيات برصيد ثلاث نقاط وبفارق الأهداف فقط أمام منتخبي أوروجواي والإكوادور بعد فوز الأول على بوليفيا 4/2 والثاني على فنزويلا 2/صفر في مباراتين أخريين بنفس الجولة.


تصفيات نهائيات أوروبا: انجلترا تتأهل وفوز ألمانيا واسبانيا وفرنسا

تأهل منتخب انجلترا لكرة القدم الى نهائيات كأس امم أوروبا لكرة القدم 2012 بعد تعادله مع منتخب الجبل الاسود 2-2 في المباراة التي أقيمت مساء الجمعة في بودغوريتشا في الجولة قبل الاخيرة من التصفيات.
سيطر المنتخب الانجليزي على مجريات اللعب منذ البداية ونجح في افتتاح التسجيل مبكرا بعد أن مرر واين روني إلى ثيو والكوت الذي لعب كرة عرضية باتجاه اشلي يونغ فتابعها براسه داخل الشباك في الدقيقة 10.
واستمرت سيطرة المنتخب الانجليزي الذي اعتمد في تحركاته على سرعة جناحيه يونغ ووالكوت واضاف الهدف الثاني عندما استغل روني خطأ دفاعيا فمرر كرة امامية باتجاه يونغ الذي اعادها باتجاه دارن بنت فتابعها الاخير داخل الشباك في الدقيقة 31.
لكن منتخب الجبل الاسود نجح في تعديل النتيجة بهدف ايلساد زفيروفيتش في الدقيقة 45.
وفي الشوط الثاني هاجم أصحاب الأرض بقوة واخرج المدرب الإيطالي فابيو كابيللو المهاجم بنت وأشرا فرانك لامبارد بدلا منه.
وشهدت المباراة في الدقيقة 74 قيام روني بركل ميودراغ دزودوفيتش فرفع الحكم الالماني فولفغانغ ستارك البطاقة الحمراء في وجه اللاعب الانجليزي ليكمل منتخب انجلترا الربع الساعة الاخير بعشرة لاعبين.
وفي الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع ادرك اندريا دليباسيتش التعادل لمنتخب الجبل الأسود.
بذلك تصدرت انجلترا المجموعة السابعة برصيد 18 نقطة وضمنت التأهل المباشر إلى النهائيات بصرف النظر عن نتائج المرحلة الأخيرة، وجاءت جمهورية الجبل الأسود في المركز الثاني برصيد 12 نقطة.
بقية النتائج
في بقية النتائج فاز المنتخب الفرنسي على ضيفة الألباني بثلاثة اهداف دون مقابل في المباراة التي جرت على ملعب "سان دوني" في باريس.
وبذلك حافظ المنتخب الفرنسي على صدارة المجموعة الرابعة برصيد 20 نقطة، وبفارق نقطة واحدة عن المنتخب البوسني الذي فاز على لوكسمبورغ 5-صفر.
وفي المجموعة التاسعة تغلب المنتخب الاسباني حامل لقب كأسي أوروبا والعالم على مضيفه المنتخب التشيكي بهدفين دون مقابل.
سيطر المنتخب الاسباني على مجريات اللعب منذ البداية وحقق فوزا سهلا رغم غياب عناصر رئيسية مثل انييستا المصاب والمهاجم دافيد فيا الذي كان ضمن قائمة البدلاء.

فرحة لاعبي اسبانيا
اسبانيا ضمنت التأهل المباشر للدفاع عن لقبها القاري
ووضع خوان ماتا المنتخب الاسباني في المقدمة في الدقيقة السابعة بعد أن مرر إليه تشافي هرنانديز كرة متقنة ليضرب ماتا مصيدة التسلل وينفرد بالحارس بيتر تشيك ويودع الكرة الشباك بسهولة.
وفي الدقيقة 23 أضاف تشافي الونزو الهدف الثاني للمنتخب الاسباني الذي نجح في الحفاظ على هذا التقدم ليرفع رصيده إلى 21 نقطة في صدارة المجموعة فارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه المنتخب التشيكي.
اما المنتخب الإيطالي فحافظ على صدارة المجموعة الثالثة برصيد 23 نقطة بتعادله مع مضيفه الصربي بهدف لكل منهما.
وأحرز كلاوديو ماركيسيو هدف التقدم لايطاليا في الدقيقة الاولى من المباراة، وأدرك برانيسلاف ايفانوفيتش لاعب تشيلسي التعادل لصربيا في الدقيقة 26.
وبهذه النتيجة تنازل الصرب عن المركز الثاني المؤهل للملحق الى الاستونيين الذي تغلبوا على ايرلندا الشمالية في ارضها بهدفين مقابل هدف.
وفي منافسات المجموعة الاولى حقق المنتخب الالماني الذي كان اول المتأهلين الى النهائيات فوزه التاسع على التوالي، فقد تغلب على مضيفه التركي 3-1 في اسطنبول.
ووضع ماريو جوميز منتخب المانيا في المقدمة في الدقيقة 35 قبل أن يضيف توماس مولر الهدف الثاني في الدقيقة 65.
واختتم باستيان شفاينشتايجر أهداف ألمانيا في الدقيقة 86 من ركلة جزاء بعد أن سجل خاقان بالتا هدف تركيا الوحيد في الدقيقة 78.
وتقام الجولة الاخيرة الثلاثاء المقبل وتأمل تركيا التي ستتضيف أذربيجان، أن تقدم لها المانيا خدمة بفوزها على بلجيكا وذلك من اجل المشاركة في الملحق على حساب الاخيرة.

الخميس، 6 أكتوبر، 2011

الاتحاد الانجليزي: كابيللو سيترك تدريب انجلترا بعد نهائيات اوروبا 2012

أعلن رئيس الاتحاد الانجليزي لكرة القدم ديفيد برنشتاين يوم أن الإيطالي فابيلو كابيللو مدرب منتخب انجلترا سيترك بالتأكيد منصبه بعد نهائيات كأس اوروبا 2012 في بولندا واوكرانيا.
لكن برنشتاين قال إن مسؤولي الاتحاد لم يبدأو بعد البحث عن خليفة كابيللو المحتمل معتبرا أن هذا الامر "ليس على اجندتنا في الوقت الراهن"، وأشار أيضا إلى تأييد أعضاء الاتحاد بالكامل للمدرب.
كانت تقارير قد تحدثت مؤخرا عن استعداد بعض اعضاء الاتحاد لمناقشة فكرة بقاء كابيللو مع المنتخب الانجليزي بعد نهائيات أوروبا.
وكان كابيللو(65 عاما) قد تولى تدريب منتخب انجلترا عام 2007 خلفا لستيف ماكلارين بعد الفشل في التأهل فإلى نهائيات كأس اوروبا عام 2008.
وكان الاختبار الحقيقي للمدرب الإيطالي في نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا 2010، وتأهل منتخب انجلترا حينها إلى دور الـ 16 بصعوبة وانهزم امام المنتخب الألماني بأربعة أهداف لهدف.
ومع ذلك استمر المدرب الإيطالي في منصبه وقاد المنتخب الانجليزي في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات أمم اوروبا.
وتتصدر انجلترا المجموعة السابعة برصيد 17 نقطة، وتحتاج إلى التعادل مع الجبل الأسود يوم الجمعة لحجز بطاقة التأهل المباشر الى النهائيات.

 
Free WordPress Themes Blogger Templates